الإعلامية

بالفيديو…هذا ما لا تعرفه عن برامج الجنسية عن طريق الاستثمار في منطقة البحر الكاريبي

هل أصبحت برامج الاستثمار للحصول على الجنسية في منطقة البحر الكاريبي أكثر جاذبية، ولا سيما في أعقاب تعرض دول تلك المنطقة لمجموعة من العواصف والأعاصير المدمرة؟ لقد تبدل المشهد في دول منطقة البحر الكاريبي، وذلك بعدما فتك إعصار "إيرما" بعدد من تلك الدول، وبعدما تبعه إعصار "ماريا" ليدمر ما لم يدمره الإعصار الأول لدى مروره أواخر سبتمبر/أيلول الماضي.

العروض السخية تلهب حماس المهتمين ببرامج الجنسية

وفقاً لما أفاد به القائمون على سيفوري أند بارتنرز، وهي واحدة من أكبر الشركات في الشرق الأوسط التي توفر برامج المواطنة عن طريق الاستثمار، فإن عائلات عدة، من أصحاب الدخل العالي والموسرين والذي يعمل أفرادها في دول مجلس التعاون الخليجي، ساهمت في زيادة الطلب على الجنسيات الثانية سواء الكاريبية منها أم الأوروبية وذلك بنسبة 76٪ ، وذلك في الربع الأخير من عام 2017.

هل تريد الحصول على جنسية ثانية بعيداً عن المخاطر والعثرات؟

لم تكن خيارات الجنسية الثانية بهذا القدر من السهولة  من قبل ولم تحظ الجنسية الثانية بهذه القيمة من قبل أيضاً، ولا سيما لأولئك الذين ينشدون الاستقرار على الصعيد المالي والشخصي. إلا أنه ومع ازدياد حجم الطلب عليها بدأت برامج الجنسية عن طريق الاستثمار تشهد قوانين جديدة ورسوماً إضافية عدة. من خلال هذا التقرير يلقي جيرمي سيفوري، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "سيفوري أند بارتنرز"، الضوء على الفوائد والمخاطر التي يجب تجنبها.

10 أسباب تجعل من الجنسية الثانية حلم كل إنسان تعرفوا عليها

لا ريب أن الجنسية الثانية أضحت حاجة ملحّة للعديد من الأشخاص حول العالم، ولا سيما أولئك الذين تشهد بلدانهم اضطرابات عدة على المستوى السياسي أو الاقتصادي، أو رجال الأعمال الذين يحتاجون إلى التنقل بحرية، وذلك بغية الترويج لأعمالهم، أو إبرام الصفقات، أو الالتقاء بزبائن محتملين، أو المشاركة في بعض المؤتمرات والندوات والمعارض العالمية ذات الصلة.

Get Free Consultation