image
image
image
العودة إلى المدونة

تتصدر دول الكاريبي طليعة برامج الجنسية عن طريق الإستثمار

المؤلّف
تاريخ النشر: سبتمبر 21, 2018 | تاريخ التحديث: أغسطس 13th, 2020
By سبتمبر 21, 2018 أغسطس 13th, 2020 No Comments

يشعر العديد من المستثمرين ورجال الأعمال في العالم العربي بالقلق إزاء ما قد يحدث في السنوات القليلة المقبلة في أعقاب عدم الإستقرار السياسي والإقتصادي في بعض البلدان في المنطقة العربية، لذا قد يكون احتمال الإنتقال إلى الخارج أكثر جاذبية – وهو شيء بإمكان برامج الجنسية عن طريق الإستثمار أن توفره.

يقول جيريمي سيفوري، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سيفوري آند بارتنرز، الشركة الإستشارية الرائدة في مجال الجنسية عن طريق الإستثمار في المنطقة وأحد الشركات القليلة التي تملك جميع التراخيص الحكومية الإقليمية، إن أفضل خيار هو الحصول على الجنسية الثانية، والتي توفر المزيد من الأمان الشخصي للمستثمرين، وتحسين ظروف الرعاية الصحية ومجال أكبر للسفر حول العالم.

ومع ذلك، وبفضل الأبحاث الجديدة التي أجراها مؤشر CBI، فإن أفضل البلدان للحصول على الجنسية الثانية هي ذات طابع مدهش، حيث تحتل دومينيكا، وسانت كيتس ونيفيس، وغرينادا أعلى المراكز.

وتسجل بعض الدول الأوروبية درجات عالية على الرغم من ذلك، حيث تتربع قبرص ومالطا والبرتغال واسبانيا على رأس القائمة

يعتمد التقييم على ما يسمى “الركائز السبع لـ CBI” والتي تتناول المعايير التالية:

  • حرية التنقل: تصدرت مالطا وقبرص قائمة حرية التنقل.
  • مستوى المعيشة: السفر بدون تأشيرة من وإلى الجنة الإستوائية الخاصة بك – وهي مثالية لقضاء عطلة في اللحظة الأخيرة. بالنسبة لأولئك الذين يبحثون على المدى الطويل، تفتح المواطنة الثانية أيضاً فرصة التقاعد في الخارج. بحيث تسمح للمتقدم بوضع حياته التجارية خلفه، وبالتالي، الإسترخاء في المرابع الجديدة.
  • الحد الأدنى لتكاليف الاستثمار: يعتمد هذا التقييم على رأس المال المطلوب، والذي يصبح من خلاله المستثمر مؤهلاً للبرنامج المعني – حيث الدول الكبرى كدومينيكا وسانت لوسيا.
  • السفر الإجباري أو الإقامة: يقيم هذا المعيار شروط السفر والإقامة التي تفرض عادة على جميع المتقدمين قبل وبعد منح الجنسية الكاملة. وسجلت دومينيكا وغرينادا وسانت كيتس ونيفيس وسانت لوسيا أعلى الدرجات.
  • مدة الحصول على الجنسية: تقييم الوقت الذي يستغرقه الطلب منذ لحظة تقديمه إلى الجهة الحكومية المعنية وحتى الحصول على الجنسية. وتأتي سانت كيتس ونيفيس – وهي الدولة الوحيدة التي لديها نظام ثابت لضمان تلبية الطلبات في غضون ٦٠ يومًا – في مقدمة هذه الفئة ، تليها دومينيكا وغرينادا.
  • سهولة المعالجة: يقيِّم هذا المعيار مدى وضوح وتبسيط عملية التقدم طلب الحصول على الجنسية، حيث ظهرت أنتيغوا وبربودا، ودومينيكا، وغرينادا، وسانت كيتس ونيفيس في الصدارة.
  • التحقق الأمني: يعتمد هذا على التزام كل دولة بضمان بقاء برنامجها شفافاً وفعالاً في تقييم المرشحين المحتملين للحصول على الجنسية عن طريق الإستثمار – حيث تم تصنيف دومينيكا ومالطا وسانت كيتس ونيفيس على أعلى تقدير.

في ما يلي نتائج البلدان السبعة الأولى التي تقدم الجنسية الثانية عن طريق الإستثمار ومعدل نقاطها من أصل ١٠٠نقطة:

دومينيكا – ٩٠

سانت كيتس ونيفيس – ٨٨

غرينادا – ٨٥

أنتيغوا وبربودا – ٧٨

سانت لوسيا – ٧٦

قبرص – ٦٧

مالطا – ٦٤

هل تريد معرفة المزيد عن برامج الجنسية عن طريق الاستثمار؟ يرجى تحديد موعد “غير الزامي” للاستشارة من خلال التسجيل على موقعنا الإلكتروني أو الاتصال بفريقنا على الرقم ٠٠٩٧١٤٤٣٠١٧١٧.

جيرمي سيفوري

حول جيرمي سيفوري

المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سيفوري أند بارتنرز، واحدة من الشركات الرائدة في مجال برامج الجنسية الثانية عبر الاستثمار. تغطي الشركة المتخصصة في برامج جوازات السفر الثانية أكثر من ٢٠ دولة بما في ذلك دول أوروبا.

تقديم طلب الجنسية الثانية

Leave a Reply